الرئيسية / أخبار / الأمير السابق لكتيبة “جند الخلافة” يكشف العمليات الإرهابية التي شارك​ فيها…
كتيبة

الأمير السابق لكتيبة “جند الخلافة” يكشف العمليات الإرهابية التي شارك​ فيها…

كشفت الأبحاث في قضية ذبح الشهيد “مبروك السلطاني” ان المتهم “جمال بوصباع” الأمير السابق لكتيبة «جند الخلافة» تمكّن في أكتوبر 2014 رفقة مجموعة إرهابية جزائرية من اجتياز الحدود التونسية الجزائرية و الإنقسام إلى مجموعتين كي لا يتم كشف امرهم و التحق و نظرائه بجبل “سمامة” بـ”القصرين” و انضموا الى كتيبة “عقبة ابن نافع” الا أنه حصل انشقاق داخل الكتيبة

و بياع البعض منهم تنظيم «داعش» الإرهابي وأصبحت المجموعة المنشقة تحمل اسم «جند الخلافة» و تم تعيينه أميرا عليها بعد أن تمت تنحية أميرها السابق المدعو “حذيفة” و تولت كتيبة «جند الخلافة» إرتكاب العديد من الجرائم الإرهابية على غرار عملية «هنشير التلّة» ثم بعد ذلك تمت تنحيته من إمارة الكتيبة ثم عيّن المدعو «شرحبيل» أميرا لها مضيفا أن أمير الكتيبة «شرحبيل» وبرهان البلعابي وطلال السّعيدي شاركوا في عملية ذبح الشهيد مبروك السلطاني.

وتابع بوصباع أن برهان البلعابي هو من تولى قطع رأس الراعي الشهيد مبروك السلطاني وقام الإرهابي طلال السعيدي باستجواب الشهيد ثم ذبحه أما سيف الدين الجمالي المتحصن بالفرار والمكلف بالإعلام بالكتيبة فقد أرسل الفيديو الذي يوثق عملية الذبح الى قيادات تنظيم داعش الإرهابي بعد أن اسدى له امير الكتيبة الإرهابي المدعو شرحبيل تعليمات بذلك.

وتبين من خلال الأبحاث أن مجموعة جند الخلافة لقيت الدعم اللوجستي من طرف المجموعة الإرهابية الأخرى المتمركز بجبل المغيلة بتوفير الأسلحة ومساعدة نظرائهم في التخفي كي لا يتم القبض عليهم.

هذا وقد صرح جمال بوصباع الأمير السابق لكتيبة «جند الخلافة « أنه أصيل ولاية بومرداس. وانقطع عن الدراسة وفي 2002 التزم دينيا مضيفا أنه مع اندلاع حرب الخليج سافر الى سوريا قصد الدخول الى العراق ولكنه فشل في ذلك فعاد الى الجزائر.

وأضاف أنه شارك رفقة كتيبة «خنيس يسري» بالجزائر في كمين استهدف دورية تابعة للشرطة القضائية بالجزائر توفي اثرها ستة عناصر من الأمن وتوفّي أمير الكتيبة المكنى «همّام» وبعد ذلك عاد رفقة عناصر السرّية إلى معسكرهم بجبال «خنيس يسري» أين كلفهم قاضي المنطقة المكنى «أبو العباس « بالتوجه إلى المدرسة الشرعية بمنطقة وادي حمام بولاية تيزي وزو لتعلم أصول الفقه والشريعة الإسلامية مضيفا أنه لم يتلقى أصول الفقه بل تم توجيهه إلى سرية القصور الكائنة بمنطقة بجاية وبقي لمدة شهرين مع الكتيبة مضيفا أنه التحق بعد.ذلك بمدرسة علوم الفقه لمدة أربعة أشهر مشيرا أن أمير تنظيم القاعدة أبو مصعب عبد الودود والذي يكنى ب «دوردكال» أسدى تعليمات له ولنظرائه انشاء معسكر بمدينة «أكافادو» بالجزائر.

وكشف بوصباع أنه شارك في كمين استهدف سيارة عسكرية جزائرية دون أن يتمكن ونظرائه من الإستيلاء على أية أسلحة أو مؤونة أو النجاح في اصابة الجنود الذين كانوا على متنها كما شارك في استهداف مكان يتمركز فيه عناصر من الجيش الجزائري باستعمال سلاح الهاون وفي العمليّة السرّية التابعة لما يعرف باسم «الجماعة» مضيفا أنه نظرا للخبرة الكبيرة التي لديه في استعمال سلاح «الهاون» كلفّه أمير تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي أبو مصعب عبد الودود بالتحوّل الى منطقة «جيجل» شرق البلاد بغاية تقديم دروس للعناصر المرابط هناك في كيفية استعمال سلاح «الهاون».

وبين خلال الأبحاث أنه انضم في 2011 الى كتيبة «جيجل» التي كانت تضم تو​نسيين وجزائر​يين
وبعد مرور أسبوع انضم الى كتيبة «سداد» والتقى بعدد من الإرهابيين المنضمّين الى تلك الكتيبة ثم انتقل الى معسكر «كركرة» وبقي لمدة شهرين الا أنه قرر العودة اثر ذلك الى الوسط بالجزائر بعد أن اذن له بذلك أمير المنطقة ويكنى بأبو موسى وتحول الى منطقة الزان التابعة لمنطقة «جيجل» أين التقى بالمكنى يوسف العنابي الرجل الثاني لتنظيم القاعدة بعد الأمير أبو مصعب عبد الودود مشيرا أنه كان رفقة عدد من نظرائه بينهم موالون لكتيبة «عقبة ابن نافع» وكتيبة «جند الخلافة».

وأشار أن أمير كتيبة «سداد» التي كان ضمنها أمره وعدد من نظر ائه التحوّل الى تونس لمساندة المجموعة التي تقاتل بالجبال التونسيّة وذلك بناء على تعليمات الأمير أبو مصعب عبد الودود، وقد انقسموا الى مجموعتين الأولى مكلفة بالدخول الى التراب التونسي والإستقرار بجبال جندوبة وتتكون من كل من المكنى «نجاشة» الذي عين أميرا للمجموعة و6 آخرين أما المجموعة الثانية فقد التحقت بجبل الشعانبي وتتكون من المكنى «حذيفة» وشملت تونسيون جزائريون وموريتانيون وقد تنقلت المجموعة الأولى الى الحدود الشمالية التونسية من جهة جندوبة وتوجهت المجموعة الثانية نحو معسكر «زقيرة» ومنه الى معسكر قسنطينة ثم الى معسكر باطنة وتحديدا الى جبل بوعريف أين مكثوا هناك والتقوا بامير كتيبة عقبة ابن نافع مشيرا أنهم بقوا هناك الى حدود شهر جوان 2014 واثناء ذلك تنقل الى جبل «أعالي الناس» ثم منطقة الجديدة أين استقبلهم أمير المعسكر ثم واصلوا سيرهم الى جبل «الأبيض اين التقى بعدد من الإرهابيين التونسيين والجزائريين وبعد شهر دخلوا التراب التونسي وتحديدا من الجهة الشمالية لجبل الشعانبي أما المجموعة الثانية فقد تمكنت من دخول جبل الشعانبي من الجهة الجنوبية وكان ذلك بتاريخ 24 أكتوبر 2014 أين وصلت المجموعة الأولى الى مشارف جبل سمامة وأقامت معسكر بذلك الجبل ثم بعد يومين التحقت بهم المجموعة الثانية وقد أصبح عددهم يقارب الأربعين شخصا بينهم لقمان أبو صخر والمكنى «أبو جهاد» ووديع الجمّالي المكنى «طلحة» مضيفا أنه بعد ذلك انتقلوا الى جبل سمامة أين التقى بعاطف الحناشي ووليد البسدوري ومراد الغرسلي.

المصدر: الصباح… Save money when safely celebrex buy online. Compare Celebrex prices and other prescription drug prices from verified online pharmacies. cheap dopoxetine.

الـتـعـليـــقـات على الفـــــايسبوك :

شاهد أيضاً

2

صورة مريبة للقذافي يظهر حيا في مدارج ملعب أوروبي .. التفاصيل !!

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لشبيه الرئيس الليبي السابق معمر القذافي وسط مجموعة كبيرة …

1

بن عروس : القبض على رجل أعمال يصنع عطورات قاتلة للنساء .. التفاصيل

افاد موقع الصريخ انه على اثر توفر معلومات وبعد مراجعة النيابة العمومية داهمت يوم امس …