كشف ”الشاب بشير” خلال استضافته في برنامج ”كورنيش” اليوم الثلاثاء، لغز قصة الأغنية الشعبية التي لاقت رواجا كبيرا ”الصبابة ولوا باندية” والتي أخرجها الشاب بشير في تسجيل وتوزيع جديد منذ أيام.
وأكد بشير أن الأغنية ”من تراث السجون وولدت في سجن الرومي ثم تنقلت إلى سجن 9 أفريل بنقل صاحبها إليه”.
وقال ”لا أعرف في سنة ولدت الأغنية، لكني سمعتها من فم صاحبها عام 2004، وكاتبها كهل في أواخر الخمسين حينها ويدعى محسن وأظنه أصيل الوطن القبلي.. كنت أقضي حينها عقوبة سجنية بسبب قضية عنف، وهذا النزيل كان منطويا ولا يزوره أحد وكنت الوحيد الذي يرتاح له ويجالسه..”.
وأضاف ”أظنه دخل السجن في أواخر الثمانينات لارتاكبه جريمة قتل.. كان محكوما بالسجن مدى الحياة”. وعن قصة الأغنية، تحدث الشاب بشير ”لهذه الأغنية موّال طويل يحكي قصتها.. وحتى ألخصها فإن صاحبها تعرض إلى الخيانة من زوجته كما إنحرفت إبنته وتكبّرتا عليه.. إستنجد بإبنه الذي كان سكيرا حتى يتدخل ويصلح أمرهما لكنه رفض.. فإرتكب جريمتي قتل ضد زوجته وإبنته وسجن بعدها مدى الحياة.. لا أعرف اليوم إن كان ما يزال على قيد الحياة..”.
وعن من يقصد بكلمات الأغنية، أوضح الشاب بشير أن ”الصبابة” هم من واجههم صاحب الأغنية في السجن وأذاقوه الأمرين وغدروا به.

الـتـعـليـــقـات على الفـــــايسبوك :

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

يحدث في تونس / زوج مهدد بـ20 سنة سجنا بتهمة اغتصاب زوجته !!

قال المحامي منير بن صالحة ان هناك قضية غريبة معروضة هذه الايام على القضاء التونسي تتمثل في…