الرئيسية / أخبار / تحقيقات / ظاهرة خطيرة انتشرت وتحولت الى واقع: 450 مليارا سنويا يتم دفعها كرشاوى … وهذه القطاعات التي انتشرت فيها ..!
تحقيقات ظاهرة خطيرة انتشرت وتحولت الى واقع 450 مليارا سنويا يتم دفعها كرشاوى وهذه القطاعات التي انتشرت فيها

تحقيقات / ظاهرة خطيرة انتشرت وتحولت الى واقع: 450 مليارا سنويا يتم دفعها كرشاوى … وهذه القطاعات التي انتشرت فيها ..!

من أهم مظاهر الفساد والتجاوزات المالية البيروقراطية التي تعاني منها الادارة التونسية بشكل عام الرشوة.فوفق تقرير البنك الأوروبي حول “تونس” فان الرشوة منتشرة عربيا في بلدين أكثر من غيرهما وهما “مصر” و “تونس”.

من الارقام المفزعة التي عرضها نفس التقرير أن 2,7 من مداخيل أو أرباح الشركات والمؤسسات الخاصة تذهب مباشرة في تقديم رشاوى في شكل عمولات خفية أو هدايا لمسؤولين وموظفين حتى يسرعوا بمنح رخص أو اخراج سلعة من الديوانة أو منح شهادة صلوحية أو حتى تقديم موعد دراسة الملف عن غيره.

التقرير الأوروبي يشير كون أكثر القطاعات في “تونس” انتشرت فيها ظاهرة الرشوة هي “الضرائب” (اي القباضات) و “الأمن” و “الديوانة” و “الصحة” و “العدل” .

هذا الفساد المتمثل في الرشوة فقط يكلف المجموعة الوطنية ما قيمته 450 مليارا سنويا يتم دفعها للمرتشين من قبل أشخاص عاديين اي قضاء شأن يومي أو من قبل شركات كبرى أو صغرى وقيمة الرشوة تتزايد كلما تعلقت بصفقات كبرى .في نفس الاتجاه سار تقرير منظمة الشفافية الدولية الذي اأكد أن الفساد في تونس يلتهم ما نسبته 2 بالمائة من الناتج المحلي الخام أي وفق الخبراء أنه يخسّر الدولة سنويا 2 بالمائة من نسبة .

للأسف صارت الرشوة ظاهرة منتشرة في مجتمعنا ان كان بين افراد المجتمع الذين يضطرون للدفع لقضاء شؤونهم أو بالنسبة للشركات ورجال الأعمال حتى يسهلوا التعقيدات التي تفرضها الادارة بروتينها القاتل وأيضا بعقلية التعطيل للاستفادة.

من بين أهم الإدارات التي انتشرت فيها الرشوة وفق تقارير الأمن والديوانة والقضاء والجماعات المحلية أي البلديات والمعتمديات وايضا تنتشر الرشوة في المناظرات العمومية أي ادفع لتشتغل .

بالنسبة للمؤسسات الخاصة فإنها تجد نفسها في احيان كثيرة مضطرة للدفع هي الأخرى والا عرقل عملها ودخلت ملفاتها في متاهات الروتين الاداري القاتل والرشوة هنا لها موازين اي كل منصب وله قيمة فما يأخذه المسؤول الكبير ليس ما يأخذه الموظف الصغير .

المرصد الوطني للإحصاء أجرى دراسة حول استفحال ظاهرة الرشوة في بلادنا وتوصل كون ظاهرة الرشوة منتشرة بكل القطاعات دون استثناء لكن أكثرها تعرضا لها هي الصحة والأمن كما أظهر استطلاع رأي قام به كون أغلب التونسيين يقرون بكون هذه الظاهرة انتشرت بشكل كبير بل استفحلت في المجتمع ومؤسسات الدولة وان 70بالمائة يرون ان مجهودات الدولة لمقاومتها غير فعالة اي انه ليست هناك ارادة سياسية جادة لمعالجة الرشوة والفساد بشكل عام .

(المصدر : الصّريح)

الـتـعـليـــقـات على الفـــــايسبوك :

شاهد أيضاً

يحدث في تونس إيقاف متحولة جنسيا وإيداعها سجن الرجال ... التفاصيل

يحدث في تونس: إيقاف متحولة جنسيا … وإيداعها سجن الرجال … التفاصيل ..!

عبرت جمعية “شمس” المدافعة عن الاقليات الجنسية عن ادانتها لإستمرار الدولة التونسية في ممارساتها التي …

في رصيده احكام بـ 16 سنة سجنا إبراهيم ولد ريري اخطر المجرمين، في الفخ

في رصيده احكام بـ 16 سنة سجنا: “إبراهيم ولد ريري” اخطر المجرمين، في الفخ ..!

تمكنت قوات الأمن الوطني من القبض على أخطر مجرم هارب من العدالة بمنطقة جبل الجلود …