كشف المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية أنه تم دفن لجثث المهاجرين جماعيا في حفرة بجرجيس وانتقد المنتدى تعامل مخجل مع جثث ضحايا المهاجرين الذي لقوا حتفهم في سواحل جرجيس جراء غرق مركبهم اثناء محاولتهم الهجرة إلى أوروبا انطلاقا من السواحل الليبية.
وقالت المنظمة غير الحكومية إنها تابعت منذ ايام آليات التعامل مع الفاجعة البحرية التي جدت قبالة سواحل جرجيس.
وأضافت أنه رغم مجهودات المتطوعين والهياكل الجهوية والمحلية، فإن ما وقع “أثناء انتشال الجثث ونقلها نحو مستشفى قابس ومن ثمّ البحث عن أماكن للدفن مخجل من حيث التعامل مع الذات البشرية بعد الموت.. حيث تم نقل عديد الجثث في شاحنات معدة اساسا لنقل الفضلات اضافة لمحاولات عديد البلديات التخلي عن مسؤولياتها الإنسانية والاخلاقية في إيجاد مكان لائق للدفن”.
كما عبّر المنتدى “عن سخطه لما قامت به بلدية جرجيس ليلة السبت 13 جويلية من دفن جماعي في حفرة واحدة لجثث المهاجرين”.
وجدد المنتدى دعوته إلى جمع وإدارة المعلومات الخاصة بالمهاجرين الموتى وتسجيلهم في قواعد بيانات مركزية يمكن الوصول إليها من قبل جميع المؤسسات ذات الصلة و تمكن عائلاتهم من معرفة مصيرهم.

الـتـعـليـــقـات على الفـــــايسبوك :

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

إيقاف منظم رحلة الموت… ووثائق الحافلة مزوّرة !!

علمت «الشروق» أنه تم إيقاف منظم رحلة الموت ومنعه من السفر بعد ثبوت تورطه في التلاعب بوثائق…