الرئيسية / أخبار / شقيق ضحية جريمة “اسطنبول” يكشف تفاصيل ما جرى و حقيقة تقطيعه قبل ردمه تحت الاسمنت المسلح…
تركيا-2

شقيق ضحية جريمة “اسطنبول” يكشف تفاصيل ما جرى و حقيقة تقطيعه قبل ردمه تحت الاسمنت المسلح…

كشف مختار الطبلبي عن تفاصيل الجريمة التي فقد على اثرها شقيقه رشدي الطبلبي حياته في اسطنبول بطريقة غامضة .. و قال ان شقيقه رشدي (الخمسيني) غادر تونس الى اسطنبول في رحلة سياحية عادية , حيث وصل الى مقر اقامة احد اصدقائه حوالي الساعة السادسة صباحا , ثم خرج من عنده حوالي الساعة العاشرة من نفس اليوم , وذلك قبل ان تنقطع اخباره تماما لمدة شهر كامل..

وعن تفاصيل الجريمة قال مختار الطبلبي ل”الاخبارية” ان وحدات الامن التركي ظلت تبحث عن اخيه بلا جدوى طيلة شهر كامل الى ان اهتدت الى انه ذهب في يوم الواقعة لملاقاة احد معارفه (سامي) في بيته , وكان الاخير مرفوقا بفتاة تونسية وبصديق له ,,,فعن لهم ان يتشاركوا في جلسة شم الكوكايين الذي كان الضحية يجربه لاول مرة , ففقد الوعي.. عندها ارتبك مرافقوه في الجلسة وحاولوا انقاذه عن طريق التنفس الاصطناعي بالضغط على قفصه الصدري , فكسروا له ضلعين , وفارق الحياة متاثرا بالجرعة الزائدة من المخدر..

ويواصل شقيق الضحية بالقول , انهم تركوه مسجى على السرير لمدة 48 ساعة , قبل ان تخطر على بال صاحب البيت سامي فكرة افراغ غسالة الاواني واخقاء الجثة في داخلها , الا ان الجثة فاضت عن الغسالة فكان ان بنى فوقها جدارا اسمنتيا واخفاها خلق جدارية خشبية ظنا منه ان الجريمة قد اختفت الى الابد.. الا ان ان السلطات الامنية التركية التي كانت تجد وراء حادث الاختفاء الغامض توصلت الى فك لغز الجريمة عند مداهمة الشقة , خصوصا بعد ان رفض من في داخلها فتح الباب , وتم القاء القبض على صاحبها سامي وصديقه ومرافقتهما نجلاء , وجميعهم أيضا من أصيلي مدينة سوسة حيث اقر احدهم بما حدث..

وقد اثبتت التحقيقات الأولية ان التونسيين حاولا انقاذ الضحية واسعافه وان فشلهم في ذلك دفعهم لمحاولة اخفاء الجثة , كما افاد المتهمون في اعترافاتهم انهم فضلوا عدم اعلام الامن التركي بالحادثة لان سامي مطلوب لديه باعتباره فار من حكم بسبع سنوات سجنا , كما ان مرافقته نجلاء فارة بطفلها من بيت الزوجية في تركيا ومفتش عنها ايضا…

ونفى مختار الطبلبي ل”الاخبارية” نفيا باتا ان يكون اصدقاء الضحية قد عمدوا الى تقطيع جثته قبل وضعها في الغسالة , مؤكدا انه عاين رفقة ممثل عن السفارة التونسية هناك الجثة , وراها سليمة ما عدى بعض التعفن الذي ظهر عليها بسبب طول المدة..

وكانت صحف تركية محلية قد تناقلت بكثاقة تفاصيل الجريمة ، وأبرزت تقاريرها ان الشرطة التركية عثرت على جثة تونسي داخل غسالة صحون في شقة تقع بحي الفاتح بمدينة اسطنبول ، وان قوات الشرطة وسيارات الاسعاف ورجال المطافئ تحولوا الى موقع الجريمة مع الرابعة من فجر يوم الخميس الماضي اثر تليقها بلاغا .

ونقلت صحيفة “حرييت “ان الشرطة اضطرت لإقتحام الشقة بسبب رفض قاطنيها فتح الباب وانها اكتشفت وجود غسالة صحون في حمام الشقة وقد سكبت عليها طبقة سميكة من الاسمنت. لافتة الى ان رجال الحماية المدنية سارعوا الى كسر الغسالة وازالة طبقة الاسمنت وانهم عثروا بداخلها على جثة التونسي رشدي الطبلبي.

وتناولت وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماع ، قبل فترة اختفاء تونسي دون اعلام عن هويته ، تبين فيما بعد انه راج ضحية جريمة قتل شنيعة .

وتتردد معلومات عن وجود مخاوف في صفوف التونسيين القاطنين بتركيا ، حول امكانية تأثير الجريمة على وضعية عدد منهم خاصة ممن قدموا مطالب للحصول على اقامة مذكرا بأن الجريمة هزت الرأي العام بتركيا .

الـتـعـليـــقـات على الفـــــايسبوك :

شاهد أيضاً

img (1)

بسبب الدلاّع: معركة بالسكاكين و العصي و الحجارة في سوق الجملة …

عاش سوق الجملة ببئر القصعة فجر امس الخميس اعمال عنف وشغب بعد ان اندلعت مواجهات …

img

جريمة قتل راعي الأغنام بـ”القيروان” تبوح بأسرارها: اكتشف خيانة زوجته له مع ابن عمه فكان مصيره القتل و التنكيل بجثته.. التفاصيل…

شهدت معتمدية عين جلولة من ولاية القيروان منذ يومين جريمة قتل شنيعة راح ضحيّتها راعي …