الرئيسية / أخبار / “صفاقس”: مأتم في منزل “حراق” … يتحوّل الى محفل ..!
حرقة

“صفاقس”: مأتم في منزل “حراق” … يتحوّل الى محفل ..!

You can choose any of the medications for acceptable price – there is also cheap Baclofen available online. Cheap baclofen online! Order Baclofen Online! Buy Medications at Special Internet Prices!Best prescription drugs Canada pharmacy. lioresal without prescription. تحول مأتم في منزل بمنطقة “قرمدة” بولاية صفاقس ليلة الاربعاء 6 جوان 2018، الى حفل تعالت فيه الزغاريد و ذبحت فيه الخرفان بعد أن ظنّت عائلة أن ابنها توفي في حادث غرق قارب “الحرقة” بقرقنة.

الشاب البالغ من العمر 20 سنة، اصيل “القصرين” و قاطن ب”قرمدة”، أعلم عائلته منذ أسبوع بتوجهه الى “قرقنة” بغاية “الحرقة” الى “ايطاليا” و منذ ذلك الحين انقطعت اخباره عنهم، و قد ظنّت عائلته انه قد لقي حتفه في حادثة انقلاب القارب خاصّة بعد أن تمّ اعلامهم من قبل عدد من النّاجين بأن ابنهم كان من ضمن المجموعة التّي بقيت أسبوعا بمنزل في “قرقنة” استعداد لـ”حرقة” ليلة السبت.

نجاة الشاب العشريني من “مركب الموت” كانت بفضل تحيّل منظم الحرقة عليه و على مجموعة من الشباب الآخرين، حيث قرّر ليلة الابحار انزالهم من القارب و تغييرهم بمجموعة أخرى من جنسية افريقية لأنهم دفعوا له مبلغا ماليا اهم مما دفعته المجموعة التونسية.

و بعد انزالهم من القار و تأجيل موعد حرقتهم الى يوم آخر، تمّ اقتيادهم من قبل شركاء الربان الى منزل أحد منظمي الحرقة ب”قرقنة” و يدعى “البوجليم” بعد ان افتكوا منهم هواتفهم الجوالة و أغلقوا عليهم الأبواب.

و اثر مداهمة الوحدات الأمنية ب”قرقنة” بمشاركة فرق امنية من “صفاقس” الليلة البارحة لعدد من منازل منظمي الهجرة غير الشرعية ب”قرقنة”، تمّ العثور على مجموعة الشباب محتجزين في منزل “البوجليم”، و قد تولّت الوحدات الأمنية الاستماع الى شهاداتهم و التوصل الى معلومات مهمّة عن المورطين في حادث غرق المُجتازين بعرض سواحل “قرقنة” ..!

الـتـعـليـــقـات على الفـــــايسبوك :

شاهد أيضاً

img

“السبسي” يدعو “يوسف الشاهد” للاستقالة!…

دعا رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي رئيس الحكومة يوسف الشاهد للاستقالة أو للذهاب الى مجلس …

كروا

مليون تأشيرة لجميع جنسيات العالم من أجل زيارة “كرواتيا”…

صرحت كوليندا جرابار، رئيسة دولة كرواتيا، أن هناك بشرى لراغبي السفر إلى كرواتيا في الفترة …