عثرت الشرطة الهولندية على عائلة متكوّنة من ستة أفراد محبوسة منذ سنوات داخل غرفة في منزل يقع في مزرعة شمالي هولندا في انتظار نهاية العالم.

وأعلنت النيابة الهولندية إيقاف رجل، يعتقد أنّه ربّ العائلة، والتحقيق معه بعد قيامه بإحتجاز 6 أشخاص بالغين، من عائلة واحدة وحرمانهم من حريتهم بما يخالف القانون وأضرّ بصحتهم.

وذكرت قناة تلفزيونية محلية أن العائلة كانت تملك بستانا ورأس ماعز لتوفير الغذاء وكانت تعيش في غرفة “بانتظار نهاية العالم” في قرية روينفولد. وقالت إن بعض هؤلاء الأطفال “لم يكونوا على علم بوجود أناس آخرين” في العالم.

وما تزال هذه القضية تثير عدّة تساؤلات خاصّة أنّ أيّا ممن كانو يقطنون بالمنطقة يعلمون بوجود هذه العائلة، وقالت شاهدة عيان إنّ السكان كانوا يعتقدون أنّ شخصا واحدا يعيش في المزرعة.

وإكتشفت الشرطة الأمر بعد تلقيها إخطارا من شاب كان قلقا إزاء ظروف حياة عائلته. وتسعى حاليا إلى محاولة كشف هذا اللغز ومعرفة كيف كانت تعيش هذه العائلة المكونة من بالغين في هذه المساحة الضيقة.

وتشير المعلومات الأولية إلى أنّ هذه العائلة ظلّت محبوسة داخل الغرفة منذ 9 سنوات، قبل إكتشاف أمرها.

الـتـعـليـــقـات على الفـــــايسبوك :

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

استشهاد 6 فلسطينيين من أسرة واحدة في غارة إسرائيلية على “غزة” !

قال مسؤولون طبيون وسكان إن ضربة صاروخية إسرائيلية في قطاع غزة أدت إلى استشهاد ستة أفراد من…