فرّ السجين “محمد أمين اليحياوي” المعروف بـ “شلانكا”، قاتل الطفل “ياسين”، من مستشفى الرابطة بالعاصمة ليلة أمس.ونقل “محمد أمين اليحياوي” إلى المستشفى اثر تعرضه إلى وعكة صحية، وقد فرّ وهو مكبل اليدين.

وما يزال البحث عنه جاريا.

وكانت الدائرة الجنائیة بمحكمة الاستئناف العسكرية بتونس قد قررت تأييد الحكم الابتدائي القاضي بإعدام “شلانكا” قاتل الطفل “ياسین” بجهة “الملاسین” بالإعدام رميا بالرصاص، وذلك لاتهامه بالقتل العمد مع الإصرار والترصّد والمتبوع بجريمة أخرى لطفل قاصر.

يذكر أنّ العاصمة اهتزت في الـ 17 من شهر ماي 2016 على جريمة بشعة ذهب ضحيتها الطفل ياسين البالغ من العمر 4 سنوات بعد قيام محمّد أمين اليحياوي بإختطاف الطفل حين كان في طريق إلى الروضة وقام بالإعتداء عليه جنسيا قبل أن يقوم بقتله.

(المصدر: “حقائق أون لاين”)

الـتـعـليـــقـات على الفـــــايسبوك :

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

بالفيديو: لأوّل مرّة منذ تنحّيه، “حسني مبارك” يخرج عن صمته (فيديو) !

تحدث الرئيس المصري الأسبق “حسني مبارك” وروى ذكرياته عن حرب أكتوبر 1973، وذلك ل…