الرئيسية / أخبار / كيف أصبحت دولة “أستونيا” الصّغيرة علامة تكنولوجيّة رائدة في العالم ؟
كيف أصبحت دولة أستونيا الصّغيرة علامة تكنولوجيّة رائدة في العالم ؟

كيف أصبحت دولة “أستونيا” الصّغيرة علامة تكنولوجيّة رائدة في العالم ؟

عندما تحصّلت دولة “أستونيا” على إستقلالها سنة 1991, بعد إنهيار “الإتّحاد السّوفياتي”, لم يكن نصف سكّانها أو أقلّ آنذاك, يمتلكون حتّى خطّا هاتفيّا , و الرّابط الوحيد الّذي كان يصل تلك الدّولة بالعالم الخارجي, كان هاتفا جوّالا ‘فنلنديّا’ مخفيّا في حديقة وزير الخارجيّة الأستوني آنذاك ! لكن بعد 20 سنة فقط, أصبحت “أستونيا” دولة رائدة في مجال التّكنولوجيا على مستوى العالم ! فما الّذي حصل بالضّبط ؟

قام مجموعة من “المهووسين” الأستونييّن بعالم التّكنولوجيا , و هم “آتي هينلا” و “بريت كازيزالو” و “يان تالين”, مع نهاية الألفيّة الأولى و بداية الألفيّة الثّانية, بتطوير كود رمزيّ (Code) إنبثقت ملامحه عن منصّة Skype الّتي كانوا قد شاركوا في بنائها آنذلك أيضا , و إستوحى ذلك الكود الرّمزي وظائفه من البرنامج الخاصّ لأولئك الشّبّان الثّلاث و الّذي حمل آنذاك إسم “Kazaa” ( و هو عبارة عن شبكة محلّية لمشاركة الملفّات, كانت آخر نسخة منها قد صدرت سنة 2006).

و في سنة 2007, أصبحت “أستونيا” أوّل دولة في العالم تسمح بإجراء إنتخابات عامّة عبر “التّصويت الإلكترونيّ”. و أصبحت تمتلك أحد أنشط “سرعات النّطاقات العريضة” (broadband speeds) في العالم, و هي الآن تمتلك الرّقم القياسي في عدد الشّركات الصّغرى (startups) للفرد الواحد.

اليوم, يقوم المواطنون الأستونييّون البالغ عددهم 1.3 مليون ساكن, بخلاص معاليم فضاءات التّوقّف و الرّكن (parking) بإستعمال هواتفهم الذّكيّة, و هم يقومون كذلك بتخزين و حفظ السّجلّات الصّحيّة الخاصّة بهم في نظم سحابيّة (Cloud) رقميّة. كما أنّ إيداع الوثائق الخاصّة بالضّرائب إلكترونيّا, أصبح لا يتطلّب سوى 5 دقائق, و 95 % من الأستونييّن يقومون بهذه العمليّة اليوم. فكيف توصّلت هذه الدّولة المطلّة على بحر البلطيق, إلى تطوير مثل هذه الثّقافة التّكنولوجيّة الصّلبة ؟

جذور الحكاية تعود إلى سنة 1992, حين قام “مارت لار” , الوزير الأوّل الأستونيّ آنذاك, بإلغاء العمل بما يعرف بالإقتصاد ذي “الخطّ المستقيم” (flat-lining Economy) . و في أقلّ من عامين, تمكّنت حكومته الشّابّة آنذاك ( متوسّط الأعمار لا يتجاوز 35 سنة !) من إعطاء “أستونيا” موارد مستقرّة من الضّرائب, مع تجارة حرّة, و أموال نظيفة (Sound Money) , مع التّركيز على القطاع الخاصّ. و بالتّالي كان بإمكان الأعمال و الشّركات و المشاريع الجديدة أن تسجّل نفسها بشكل سلس و دون تأجيل أو تعطيل, و هو ما شكّل حافزا مهمّا للمهووسين بعالم التّكنولوجيا الّذين ينتظرون فرصهم بفارغ الصّبر .

بنية تحتيّة ضعيفة, مع إرث ثقيل تركته الحقبة السّوفياتيّة :

هذا يعني أنّ الشّريحة السّياسيّة قد إنطلقت بصفحة بيضاء جديدة. فعندما قرّرت “فنلندا” أن تدخل تحديثات بالمرور إلى إتّصاليّات الهاتف الرّقميّة, قامت بإهداء “صيرفة” شبكتها التّناظريّة الهاتفيّة العتيقة و الّتي تعود إلى سبعينات القرن الماضي, مجّانا, لدولة “أستونيا”, لكن هذه الأخيرة رفضت هذا المقترح و قامت ببناء نظامها الرّقمي الخاصّ بنفسها. و في نفس الوقت, إنتقلت هذه الدّولة الأوروبيّة الصّغيرة من مرحلة عدم إمتلاك تسجيل الأرض, إلى مرحلة إنشاء تسجيلات بدون إستعمال المعاملات الورقيّة !

و قد أفاد الرّئيس الأستوني الحالي, “توماس هندريك إيفلز” بأنّ دولته لم تكن خائفة من التّكنولوجيا, و أنّ وزارء الدّولة الشّباب في تلك الفترة وضعوا إيمانهم كاملا في الإنترنت !

إذن و بعد عام 1992, قرّرت دولة “أستونيا” إطلاق مشروع وطنيّ لتجهيز قاعات الدّراسة بحواسيب. و سنة 1998, كانت جميع المدارس و المعاهد و الجامعات متّصلة بشبكة الإنترنت. و في عام 2000, عندما أعلنت الحكومة الأستونيّة أنّ النّفاذ إلى الإنترنت هو حقّ من حقوق الإنسان, كانت شبكات الواب قد إنتشرت لتصل حتّى المناطق الرّيفيّة !

و شبكات الWi-Fi أصبحت في كلّ مكان تقريبا. و كذلك, تركت المعاملات الورقيّة و الإجراءات البيروقراطيّة و طوابير الإنتظار الطّويلة مكانها لعصر جديد و هو عصر “الحوكمة الرّقميّة” (e-Governance) .

و بعد ذلك إزدهر القطاع الخاصّ :

فمع بيع منصّة “Skype” سنة 2005 إلى شركة “eBay” , مقابل 2.6 مليار دولار , ظرهت طبقة جديدة من المستثمرين الأستونييّن, الّذين صنعوا ثروات بعشرات ملايين الأوروات, من نصيبهم في الأسهم, ثمّ قاموا بوضع خبراتهم و إمكاناتهم و أموالهم للمصلحة الوطنيّة العامّة. و اليوم لدينا مثال “Tehnopol” , و هو عبارة عن قطب مؤسّساتي و إستثماريّ , يقع في قلب العاصمة الأستونيّة المرحة “Tallinn” , و هو يستقبل اليوم أكثر من 150 شركة تكنولوجيّة. و بالنّظر إلى نسيج السّوق الأستونيّة المحلّية الصّغير, فقد أجبرت الشّركات الصّغرى أن تفكّر بشكل عالميّ, و ذلك حسب تصريحات تافيت هينريكوس, أحد موظّفي Skype الأوائل البارزين و المؤسّس المساعد لخدمة “TransferWise” , و هي خدمة لتحويل الأموال (peer-to-peer) , ينتشر حرفائها في كامل أرجاء أوروبا و القارّة الأمريكيّة.

و حسب البنك الدّولي, فقد سجّلت أكثر من 14 ألف شركة جديدة دخولها إلى أستونيا منذ سنة 2011, بإرتفاع بنسبة 40 % عن سنة 2008. و الشّركات المتخصّصة في قطاع التّكنولوجيّات الحديثة (High-Tech) تعدّ الآن حوالي 15 % من النّاتج المحلّي الخام.

كيف يمكن لبلدان أخرى إذن أن تتّبع الموديل الأستوني ؟ ( و لم لا تكون تونس من بينها !)

الرّئيس الأستونيّ أفاد بأنّه قد يكون من المزعج أن تقول “أستونيا” لبلدان أخرى ” إفعلوا ما فعلناه !” . لكنّه أشار إلى أن نجاح “أستونيا” , ليس متعلّقا كثيرا بنقل المخزون أو الإرث التّكنولوجي, بل هو متعلّق أكثر بطرح و نشر مفهوم “التّفكير المستقبليّ” . قائلا في الأخير : ” في الثّمانينات, كان كلّ ولد في المدرسة الثّانوية يحلم بأن يكون مغنّي روك مشهور , لكن الآن الجميع في المدرسة الثّانويّة يحلمون بأن يصبحوا باعثي مشاريع !”

الـتـعـليـــقـات على الفـــــايسبوك :

شاهد أيضاً

img

“السبسي” يدعو “يوسف الشاهد” للاستقالة!…

دعا رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي رئيس الحكومة يوسف الشاهد للاستقالة أو للذهاب الى مجلس …

كروا

مليون تأشيرة لجميع جنسيات العالم من أجل زيارة “كرواتيا”…

صرحت كوليندا جرابار، رئيسة دولة كرواتيا، أن هناك بشرى لراغبي السفر إلى كرواتيا في الفترة …