مريم بن شعبان ترد على منتقدي فستانها الشفاف: “لبسته تعاطفا مع ماري انطوانيت”.لقّت الممثلة مريم بن شعبان على الضّجة التي رافقت مشاركتها في اختتام أسبوع الموضة بسبب فستانها الشفاف، مؤكدة أنها وافقت على ارتدائه دون تردد و’أصبحت لا تهاب شيئا’، وفق تعبيرها.

وأوضحت في برنامج نجوم أنها كانت في عرض أزياء وليست في دور درامي حتى تتعرض لهجمة مماثلة على مواقع التواصل الاجتماعي، كما أنها قبلت المشاركة إيمانا منها بقضية ماري أنطوانيت ملكة فرنسا وزوجة الملك لويس السادس عشر التي أعدمت في 16 أكتوبر 1793 م، بعد أن اقتيدت بعربة مكشوفة دارت بها في شوارع باريس حيث رماها الغوغائيين بالأوساخ وقصوا شعرها الطويل ثم وضعوا رأسها الصغير في المكان المخصص في المقصلة التي أطاحت برأسها.

وأبرزت أن ما قامت بارتدائه يحمل رسالة ولم يكن بصفة اعتباطية، متابعة ‘ علاقتي بالجسد تطورت وجسدي ليس عورة، وعندما ارتديت ‘البدلة’ كنت في أريحية وكانت من أحسن التجارب التي قمت بها في حياتي.. ‘

 

الـتـعـليـــقـات على الفـــــايسبوك :

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

إيقاف منظم رحلة الموت… ووثائق الحافلة مزوّرة !!

علمت «الشروق» أنه تم إيقاف منظم رحلة الموت ومنعه من السفر بعد ثبوت تورطه في التلاعب بوثائق…