جدّت جريمة قتل بشعة في الليلة الفاصلة بين يومي السبت والأحد، ذهب ضحيتها الشاب آدم بوليفة أصيل منطقة مقرين في الضاحية الجنوبية بالعاصمة، وقد إهتزّت المنطقة على وقع الخبر الأليم نظرا للسمعة الطيبة التي يحظى بها الضحية الذي فارق الحياة ليلة عيد ميلاده الـ23…
وحسب طاهر الغزي أحد الأصدقاء المقربين للضحية، وفي تصريحه لموزاييك اليوم الأحد 17 نوفمبر 2019، فإن آدم كان بصدد الإحتفال صحبة والده وصديقيه بعيد ميلاده في مطعم حانة يتبع أحد نزل العاصمة، أين جد خلاف بين الشاب وأحد النّدل تطور إلى مناوشات بينهما.
وحسب المصدر نفسه، فقد تدخل المسؤول على المكان وقام بفض الإشكال وتم تغيير النادل، لكن الأمر لم ينته عند ذلك الحد، إذ قام النادل بالعودة إلى طاولة آدم ووالده وصديقيه، مصحوبا بأعوان حراسة النزل وعدد آخر من زملائه، وقاموا بالإعتداء بالعنف على والده ثم تم جرّ الشاب إلى خارج المطعم والإعتداء عليه بالعنف الشديد، وهو ما أظهره فيديو تحصل عليه موقع موزاييك وتم تصويره أثناء المناوشات.
وحسب والد الضحية في روايته الأولية للأحداث، التي نقلها صديق الضحية، فقد تم إخراجه إثر ذلك إلى خارج المكان وإدّعى حراس النزل أنهم بصدد التصالح مع إبنه في الداخل، ودام إنتظاره لإبنه لأكثر من ساعتين، وأمام إصراره على الدخول مجددا والبحث عن إبنه، أعلمه الحراس فيما بعد أن سيارة إسعاف نقلت إبنه إلى مستشفى شارل نيكول.
وبتنقله إلى المستشفى، إكتشف الأب أن إبنه نُقل وقد فارق الحياة إلى قسم الأموات إلى المستشفى.. ويبدو أن الشاب قد ألقي أو سقط في مصعد معطبّ في النزل المذكور، وقد حملت جثته آثار عنف شديد، في إنتظار تشريحها لتحديد أسباب الوفاة.
وحسب مصادرنا، فقد تم فتح بحث في الجريمة لدى فرقة مكافحة الإجرام في القرجاني، وتم الإستماع إلى شهادة الأب كما تم إيقاف عدد من العاملين والمسؤولين في النزل المذكور.
وقد حاولت موزاييك الإتصال بمصادر رسمية من وزارة الداخلية ومن النيابة العمومية للتثبت من حيثيات القضية، دون جدوى.

الـتـعـليـــقـات على الفـــــايسبوك :

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

إيقاف منظم رحلة الموت… ووثائق الحافلة مزوّرة !!

علمت «الشروق» أنه تم إيقاف منظم رحلة الموت ومنعه من السفر بعد ثبوت تورطه في التلاعب بوثائق…